قراءة تحليلية لصحافة اليمنية.

admin 01
دولي
admin 0114 يناير 2023آخر تحديث : منذ سنة واحدة
قراءة تحليلية لصحافة اليمنية.

كتب / د. محمود حسين عامر رئيس مركز سعود زايد للدراسات البحثية بمصر .

عبرت الصحافة اليمنية عن العديد من الأحداث الهامة في المجتمع اليمني في مختلف اتجاهاته السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرهم
حيث عبرت المليشيات الحوثية عن قلقها بعد ظهور نسخ جديدة من الناشطين اليمنيين تسير على نفس نمط الناشطين “أحمد حجر ” و” المومري” و” العذري” .
وقالت مصادر أمنية للمشهد اليمني أن الحوثيين قلقين بعد ظهور ناشطين يمنيين معارضين لهم جدد مقلدين الناشطين “أحمد حجر ” و” المومري” و” العذري” .

وأضافت المصادر أن اليمنيين لم يعدوا يكترثوا من آله السجن أو القتل الحوثية بعد تدهور أوضاعهم المعيشية والتي كان آخرها مهاجمة المليشيا الحوثية من قبل ناشط خولان العقيد محمد صالح الحوثي والذي طوقت المليشيا الحوثية منزله وهاجمته بالمدافع والقاء القبض عليه .
وأكدت المصادر أن الناشطين اليمنيين الجدد يحاولوا دخول التاريخ النضالي وتسجيل أسمائهم كا لقردعي والزبيري وغيرهم من الثائرين ضد الإمامة .

واختطفت المليشيا الحوثية أربعة ناشطين والذين تحاكمهم الآن وهم : “أحمد حجر ” و”مصطفى المومري” و” علاو ” و” الاصبحي” بعد انتقادهم فساد الحوثيين والإشادة بنظام الرئيس الراحل علي عبد الله صالح .

في الوقت الذي افادت خمس وكالات تابعة للأمم المتحدة أن أكثر من 30 مليون طفل في البلدان الـ15 الأكثر تضرّرًا، ومن بينها اليمن ودول عربية أخرى، يُعانون من سوء التغذية الحاد خاصة مع الارتفاع الهائل في أسعار المواد الغذائية وتفاقم نقص الغذاء

واكدت في بيان مشترك ، الخميس، أن ” ثمانية ملايين من هؤلاء الأطفال من الهزال الشديد، وهو أكثر أشكال نقص التغذية فتكًا”.

والبلدان الـ15 المتضررة هي أفغانستان وبوركينا فاسو وتشاد وجمهورية الكونغو الديموقراطية وإثيوبيا وهايتي وكينيا ومدغشقر ومالي والنيجر ونيجيريا والصومال والسودان وجنوب السودان واليمن.

ويؤدي الارتفاع الهائل في أسعار المواد الغذائية إلى تفاقم نقص الغذاء ويعوق الوصول إلى المواد الغذائية الأساسية بأسعار معقولة. وقد أدت النزاعات وتغير المناخ وجائحة كوفيد-19 إلى تفاقم الوضع، وفقًا لتلك الوكالات.

وحذر شو دونيو، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، من أن “هذا الوضع يُرجّح أن يتدهور أكثر في عام 2023”. وتدعو وكالات الأمم المتحدة إلى زيادة الاستثمارات لدعم جهودها من أجل تلبية “الاحتياجات غير المسبوقة الناتجة من هذه الأزمة المتفاقمة، قبل فوات الأوان”.

وتسعى الوكالات إلى منع سوء التغذية الحاد لدى الأطفال وكشف حالاته وعلاجها من خلال العمل على جبهات الغذاء والصحة والمياه والنظافة وأنظمة الحماية الاجتماعية. وشدد دونيو على ضرورة التأكد من أنالغذاء الصحي “متاح ويمكن الحصول عليه بأسعار معقولة”. وستشمل خطة العمل الأطفال دون سن الخامسة والحوامل والمرضعات والأمهات ومقدمي الرعاية للأطفال دون الخامسة.

وعلي الصعيد الاقتصادي شهدت حركة أسعار الخضروات والفواكه بأسواق العاصمة عدن، اليوم السبت الموافق 14 يناير 2023 استقرارًا؛ حيث بلغ سعر كيلو البطاطس 600 ريال، وكيلو الطماطم 700 ريال.

وجاء سعر كيلو البصل 315 ريالًا، وسجل سعر كيلو الليمون 2600 ريال، كما استقر سعر كيلو البسباس عند 1000 ريال.

وبلغ كيلو الجزر 700 ريال، فيما ارتفع سعر البامية إلى ألفي ريال للكيلو، وسجل الباذنجان 500 ريال، أما الكوسة وزن كيلو فجاء سعرها بـ 1100 ريال، وبلغ الخيار 800 ريال.

وعن أسعار الفاكهة، فارتفع سعر كيلو الموز في أسواق عدن إلى 500 ريال، والباباي لـ 370 ريالًا، أما الحبحب فسجل 550 ريالًا للكيلو جرام، أما التفاح فقفز إلى ألفي ريال.

فرضت المليشيا الحوثية عددا من خطباء المساجد في قرى محافظة صنعاء بعد فرضها بوقت سابق لخطبتي الجمعة والتي تصدرها من وزارة الأوقاف الحوثية .

وقالت مصادر مقربة للمشهد اليمني أن الحوثيين فرضوا العديد من الخطباء في مساجد محافظة صنعاء والتي مازالت شاغرة من الخطباء الغير موالين للحوثيين .

وأضافت المصادر أن فرض الخطباء على المساجد أدى إلى مغادرة المصليين لهذه المساجد والعودة إلى منازلهم لصلاة الظهر بدلا من الجمعة .

وأكدت المصادر أن خطبتي الجمعة صارت طائفية وتم حذف ذكر أسماء الصحابة والخلافاء الراشدين وخاصة أبو بكر وعثمان وعمر ومعاوية واختصار الإسلام في علي بن ابي طالب والحسن والحسين وفاطمة والتي يعتقدوا الحوثيين انها جدتهم .

هذا وتجري المليشيا الحوثية تغييرات طائفية في المساجد وفي المناهج التعليمية والتي تهدد الشباب اليمني ومحيطها الاقليمي بالأفكار الطائفية – الإرهابية .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.