فتاه من قلب الصعيد.. تحكي معاناتها و تقول.. 

admin 01
2024-05-03T18:54:03+03:00
24 ساعة
admin 013 مايو 2024آخر تحديث : منذ شهرين
فتاه من قلب الصعيد.. تحكي معاناتها و تقول.. 

متابعه / ايه حلمي

قبل كل شئ بسم الله الذى جعلنا امه مسلمه موحده به وبرسله وجعلنا بشراا يحس ويشعر.. واما بعد..

اليوم حابه اعرض عليكم قصه لبنوته .. اسميتها فتاه تحت الظلام..

معاناة فتاه الصعيد.. حبت تعرض معاناتها التي تتعرض لها في حياتها تحكي و تقول..

. اسمي حسناء عمري 24 عاما. نشأت بين اسره مكونه من شخصا ابي وامي واخوتي ال 10 وانا اكبرهم وهم 8 اولاد و 2 بنات انا واختي.

وبحكم اني اكبر اخوتي قمت تربيتهم ولم افكر في ذاتي قط او اهتم بنفسي

يمتلك ابي وامي قلب قاسي لا يوصف. لانهم لا يحبون البنات وتربيتها ولا ادري ما ذنبي لما يفعلون.

كل ما كان جميلا وهبته لهم هم واخوتي لم اعيش طفولتي مثل اي فتاه في سني لم اختلط ب العالم الخارجي لم ادرك شي عنه..

اهلي كانوا يرفضون ان انظر من باب منزلنا..

عندما وصلت ل سن ال 16 عاما اقبلت علي العرسان علي منزلنا واتي من بينهم ابن عمتي وهو اكبر مني ب 13 عاما جاء يطلب الزواج مني

رفضت بشده ولاكن ابي اصر عليه بشده وبكل الطرق ويزداد رفضي الشديد و كرهي فيه وفي اهله لم استطيع ولم اتخيل يوما ما ان اعيش معهم.

من صغرنا لم نزورهم حتي لانهم لا توجد بهم طبع الطيبه الطبع فكيف اتزوجه واعيش معه وانا لا اطيق حتي حديثه فكيف اعيش معه تحت سقف واحد!.. فعلت كل م بوسعي حتي لا يجمعني القدر به .. ولاكن غلبتنا كلمت نصيب وفي النهاية تزوجت بيه وشعرت وكان حياتي انتهت وفي النهاية.. رضيت بما قدره لي ربي.. معاملته لي هو وامه تزداد شده وقساوة كل يوم عن الاخر لا اعرف عنه شيء ولا يعطيني اي حقوق ماديه سوا الطعام وكل شيئا بحساب من والدته ومنه ولم ياتي بشي في البيت ولا يمنحني اي اموال ابدا تعول البيت اطلاقا عندما اجوع انا واطفالي اذهب الي ولدته واطلب منها اي شيء.. اوقات تعطيني واوقات تمنع عني الاشياء وابي يعلم بذلك.. ولاكن يتصنع انه اعمي لا يدرك.. اوقات اجلس ب الايام بدون طعام ماء فقط معي طفلين ولد وبنت

الولد والبنت رغم صغر اعمارهم دائماً في تفرقه بين اطفالي طفلتي ترى اخيها معه الاشياء مثل الحلوى ف تريد مثله لاكن لا احد يلبي لها.. اجلس انا وهي داخل البيت لا نرى شيء يجلبون كل شي من اكل وشرب ونحن لا نرى شي

ياكل ابنها اطيب الاكلات وتجلب له كل شي وانا اشعر دائماً معهم اني بلا قيمة تضربني امه اوقات وهو مثلها واكثر.. ذات يوما من الايام المأساوية كانت امه خارج المنزل أصابني. الجوع الشديده ذهبت وجلبت بعض الطعام من الثلاجه ف اكتشفت اني اخذت الطعام ف جلبت رجل صنع لها قفل ب مفتاح للثلاجه.. اي اقارب هذه اي اهل هذه.. تعلمون كيف يكون شعورك انك مازلت من يوم ولادتك في ظلم دائماً ولا احد يسمعك ولا يشعر بك ولا اسمع يوماً كلمه حلوه تريح قلب او تسر الخاطر.. تدرين كيف تنتظر احد من بنات عمك ليعطيكي بعض الملابس بالنسبه لهم قمامه واعلم بذلك .. وبالرغم تفرحني وكانها ملابس جديده.. دائما البس من وار احدهم .. دائماً تراودني فكرة الانتحار بشده باستمرار وربي ارحم بي من هؤلاء.. واخاف من غضب ربي علي.. تراودني فكرة هروبي أيضا والذهب بلا عوده.. ف انا لم اصعب يوماً عليهم فكيف يصعبون علي منحت كل جميلا لهم لم ارى منهم شي.. اي رحمه هذه اي عدل هذا.. اشعر وكان موجع الدنيا في روحي والاحزان دائماً تكل في.. افكر ان مصيري سيكون مثل مصير اطفالي … وماااا ادراك م الام وقلبها اعيش لسنوات وانا صامته وكل يوم اتعشم بأن الاتي خير ولاكن من يشعر وهم متى وكيف ياتي الخير معهم هذه الاشخاص بلا رحمه..وبشده تالك القسوه علي فعلوا مني شخصا خاليا بلا احساس خاليا من البراءه خاليا من كل شئ لا اعلم ماذا افعل.. اعيش علي قيد الحياه ولاكن بداخلي شخص ميت.. بلا مبالاه الى اي شيء.. كسروا روحي وقلبي وخاطري كسروا كل شيء بداخلي و سلبوا مني كل جميل حتي ابتسامي اصبحت كاني بعمر ال 50 عاماً.. وكل يوماً ياتي علي لا اعلم لما مازلت اعيش.. لا اعلم ماذا اقول بهم ولاكن الله حسبي و وكيلي.. لا احد بجانبي لا اهل ولا اقارب ولا اخوات ينصروني مره ويقف امامهم ليعطيني ابسط حقوقي كا انسانه تعيش تتنفس.. وليس لدي من الاصدقاء لم يشعر بي أحداً. لم يشعروا بمعني فتاه تقول اشعر بالموت كل يوم لاهلها ولما حولها ولا احد يوم بفعل شيئا لها ولم يسمعو لها.. وعندما تقوم بطلب الطلاق يتم تعنيفي بشده من قبل زوجي واهلي يأخذني الي بيت زوجي ولم يسأل عني ولم يتحدث معي عقابا لي حته ذالك اطفالي لم يبقي معي دائماً.. البيت لهم زياره دائماً عند بيت عمتهم او جدتهم ..ورب العزه اني اموت كل يوم فريسة تذبح تحت خناقها شكرا لكل عين قرأت قصتي شكراً لكل يد كتبتها وشكرا لكل جريده نشرتها وشكرا ل ابي.. الذي صنع مني تمثالا لا يشعر وصنع مني روحا تهالكت وقلب تمزق اشلا من الام ومتاعبها •

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.