زيارة رئيس الاتحاد البروفسور الدكتور محمد خير الغباني الحسيني والدكتور بشير سماحة مستشار الاتحاد للشؤون الروسية لغرفة تجارة وصناعة بموسكو

admin 01
24 ساعة
admin 011 يونيو 2024آخر تحديث : منذ أسبوعين
زيارة رئيس الاتحاد البروفسور الدكتور محمد خير الغباني الحسيني والدكتور بشير سماحة مستشار الاتحاد للشؤون الروسية لغرفة تجارة وصناعة بموسكو

كتبت / سلمي سيد محررة صحفية بجريدة الأنباء 24 الكندية العربية.

قام رئيس الاتحاد البروفسور الدكتور محمد خير الغباني الحسيني والدكتور بشير سماحة مستشار الاتحاد للشؤون الروسية بزيارة غرفة تجارة وصناعة موسكو التي تضم مليون ونصف من الشركات ورجال الأعمال من الأعضاء وتم استقبال وفد الاتحاد من رئيس الغرفة السيد Vladimir PLATONV فلاديمير بلاتونوف ونائبة رئيس الغرفة أنجلينا ف. نيسترينكو

والسيد فلاديسلاف ميشينكو مستشار الرئيس

قسم العلاقات الاقتصادية الخارجية والتعاون الدولي والسيدة تاتنينا مسؤولة الملحق الاقتصادي في السفارة الروسية في الجزائر.

و بعد الاستقبال الحار من رئيس غرفة التجارة ونوابه بوفد الاتحاد والشكر لرئيس الاتحاد على زيارته لروسيا عامة ولغرفة التجارة خاصة قام السيد فلاديمير بعرض مختصر عن غرفة التجارة والصناعة في موسكو والإنجازات التي قدموها على مستوى روسيا الاتحادية وعلى المستوى الدولي خصوصا في الشراكات مع الجامعات الروسية لتأمين فرص عمل للخريجين في الجامعات الروسية ضمن الشركات والمصانع الأعضاء في الغرفة الذي تجاوز عددهم مليون ونصف من الشركات والمؤسسات والمصانع ورجال الأعمال.

ثم قام رئيس الاتحاد البروفسور الدكتور محمد خير الغباني بعرض موجز عن أعمال ونشاطات اتحاد الجامعات الدولي والجامعات والأكاديميين الأعضاء ومساهمات الاتحاد في تطوير الجامعات الأعضاء وشبكة العلاقات التي اقامها الاتحاد مع الاتحادات والجامعات الروسية وتم دعوة رئيس الغرفة لجميع المؤتمرات والمعارض التي يقيمها الاتحاد هذا العام في آربيل والاردن والإمارات والعراق وتركيا وقطر والمغرب كما اتفق الطرفان على توقيع مذكرة تفاهم فيما يخص إقامة مؤتمرات ومعارض مشتركة أيضا تدريب وتأهيل الأكاديميين الأعضاء في الاتحاد وتوظيفهم في المصانع والشركات الروسية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.