خلال اجتماعه مع رئيس مجلس النواب الجيبوتي* *العسومى يؤكد أن جيبوتي دولة هامة في المنظومة العربية والبرلمان العربي حريصا على مد جسور التعاون معها

admin 01
24 ساعة
admin 011 فبراير 2024آخر تحديث : منذ 4 أشهر
خلال اجتماعه مع رئيس مجلس النواب الجيبوتي* *العسومى يؤكد أن جيبوتي دولة هامة في المنظومة العربية والبرلمان العربي حريصا على مد جسور التعاون معها

فاطمة بدير محررة صحفية بجريدة الأنباء 24 الكندية

أكد معالي السيد عادل بن عبدالرحمن العسومى رئيس البرلمان العربي أن جمهورية جيبوتي تلعب دورا محوريا وهاما بالمنظومة العربية وتقف دائما في صف تعزيز التوافق العربي ودعم العمل العربي المشترك و الدفاع عن قضاياها في مختلف المحافل الإقليمية والدولية، مشددا على حرص البرلمان العربي على تعزيز أواصر التعاون مع مجلس النواب الجيبوتي للدفع نحو دعم العمل العربي المشترك وتعزيز الدبلوماسية البرلمانية العربية في مختلف المشاركات الإقليمية والدولية.

جاء ذلك خلال اجتماع معالي دليتا محمد دليتا رئيس مجلس النواب بجمهورية جيبوتي، مع معالي السيد عادل بن عبدالرحمن العسومى رئيس البرلمان العربي الذي يزور جيبوتي على رأس وفد برلماني رفيع المستوى.

وتم خلال الاجتماع بحث تعزيز آليات التعاون بين البرلمان العربي والبرلمانات الوطنية وعلى رأسها مجلس النواب الجيبوتي في ظل المرحلة الحساسة والحرجة التي تمر بها منطقتنا العربية، والتي تتطلب تنسيق المواقف العربية على المستويات كافة والتي يأتي في مقدمتها العلاقات البرلمانية العربية.

بدوره ثمن رئيس مجلس النواب الجيبوتي الدور الهام الذي يقوم به البرلمان العربي تحت قيادة معالي السيد عادل بن عبدالرحمن العسومي، مشددا على أن البرلمان العربي قام خلال الفترات الماضية بدور هام في دعم الحلول السياسية للأزمات بالمنطقة العربية خاصة القضية الفلسطينية في مختلف المشاركات الإقليمية والدولية وكان للدور الفاعل للبرلمان العربي خلال هذه المشاركات ابراز التحديات والدفاع عن حقوقها وتفعيل دور الدبلوماسية البرلمانية العربية.

مقدما خالص تهانيه للعسومي مناسبة تقليده بوسام القائد السابع والعشرين من يونيو من قبل فخامة الرئيس إسماعيل عمر جيلة رئيس جمهورية جيبوتي وهو أعلى وسام تمنحه الجمهورية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.