العسومي: التحديات المشتركة تفرض تعزيز التعاون بين الدول العربية ودول أمريكا اللاتينية

admin 01
سري للغاية
admin 0123 فبراير 2024آخر تحديث : منذ 4 أشهر
العسومي: التحديات المشتركة تفرض تعزيز التعاون بين الدول العربية ودول أمريكا اللاتينية

عقد معالي السيد عادل بن عبد الرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي، جلسة مباحثات مع رئيس برلمان أمريكا اللاتينية السيد “رولاندو غونثاليس باتريثيو”، حيث تصدرت القضية الفلسطينية وجرائم الإبادة الجماعية التي تقوم بها قوات الإحتلال في قطاع غزة المناقشات بين الجانبين.

جاء ذلك على هامش مشاركة رئيس البرلمان العربي في المؤتمر البرلماني للتعاون جنوب-جنوب، الذي عقد بالعاصمة المغربية الرباط تحت عنوان “دور البرلمانات الوطنية والاتحادات البرلمانية في أفريقيا والعالم العربي ومنطقة أمريكا اللاتينية في تعزيز الشراكات الاستراتيجية وتحقيق التكامل والاندماج والتنمية المشتركة”.

وخلال اللقاء، أكد “العسومي” حرص البرلمان العربي على تعزيز العلاقات مع دول أمريكا اللاتينية بما يخدم المصالح المشترك للجانبين خاصة على صعيد العلاقات البرلمانية ، مثمنا في هذا الإطار مواقف بعض دول أمريكا اللاتينية الداعمة للقضايا العربية في المحافل الدولية، خاصة القضية الفلسطينية التي تحتاج الأن إلى دعم أصحاب الضمائر الحية التي لاتستطيع السكوت عن الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني في غزة وعمليات التهجير القسري .

وأعرب رئيس البرلمان العربي عن ترحيبه بتعزيز العلاقات مع برلمان دول أمريكا اللاتينية في ظل القواسم المشتركة التي تجمع بين الشعبين العربي واللاتيني، والتي تمثل مرتكز أساسي لدفع العلاقات بين الجانبين لآفاق ارحب وأوسع، خاصة وأن الدول العربية ودول أمريكا اللاتينية تعاني من تحديات اقتصادية مشتركة تتطلب تعزيز التعاون بينهما في كافة المجالات وعلى كافة المستويات.

ومن جانبه أعرب رئيس برلمان امريكا اللاتينية عن تقديره للجهود التي يبذلها البرلمان العربي برئاسة معالي السيد عادل بن عبد الرحمن العسومي، لتعزيز العلاقات مع دول أمريكا اللاتينية من خلال سعيه لتطوير آليات الدبلوماسية البرلمانية التي تخدم الشعبين العربي واللاتيني.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.