الدرفيلي يعلن انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي “قضايا المرأة المعاصرة

admin 01
24 ساعة
admin 0122 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ سنتين
الدرفيلي يعلن انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي “قضايا المرأة المعاصرة

أعلن الأستاذ الدكتور أشرف الدرفيلى المدير التنفيذي لاتحاد الجامعات الأفروآسيوية الاستعداد لانطلاق فعاليات المؤتمر الدولي “قضايا المرأة المعاصرة في كتابات المجددين.. التحديات وآليات المعالجة”، والمزمع انعقاده في الفترة من 25 إلى 26 نوفمبر المقبل في مدينة إسطنبول.

جاء ذلك في اجتماع عقدته الهيئة العليا للمؤتمر، وشارك فيه إلى جانب الدرفيلي، ورئيس اللجنة التنظيمية بالاتحاد أ.د. عبد المجيد المخلافي، ورئيس اللجنة الإعلامية للاتحاد والمؤتمر أ.د. عبد الكريم الوزان، ونائب رئيس اللجنة الإعلامية د. ماجدة محمود، إضافةً إلى أعضاء اللجنة الإعلامية.

وينظم المؤتمر الدولي اتحاد الجامعات الأفروآسيوية بالتعاون مع جامعة محمد الخامس بالرباط، واتحاد قيادات المرأة العربية، ومجموعة أكوا للتكنولوجيا والتعليم.

ويناقش المؤتمر عدد من المحاور، الأول مكانة المرأة في الإسلام بين التنظير وإشكالية التفعيل والتطبيق، وفي المحور الثاني دور المرأة في تحقيق الأمن الفكري والمجتمعي، والمحور الثالث استراتيجيات التصدي لقضايا المرأة المصطنعة ودوافعها وغاياتها وطرق معالجتها عملياً، ويتناول المحور الرابع، المرأة في كتابات المجددين المعاصرين، والمحور الخامس الإعلام وقضايا المرأة.
ودعا الوزان الأكاديميين والباحثين إلى المساهمة العلمية في المؤتمر من خلال أبحاث رصينة تسلط الضوء على أهم التحديات التي تواجه المرأة المعاصرة.

وأشار أن إدارة المؤتمر تنسق لتسهيل منح التأشيرات للباحثين للسفر إلى تركيا للمشاركة حضوريا في المؤتمر.

ونوه الوزان لأهمية الإعلام في التعريف بالمؤتمر ومحاوره للوصول إلى أوسع قاعدة أكاديمية في المنطقة، داعياً وسائل الإعلام للمشاركة في التسويق الفعالي للمؤتمر عبر الوسائط المختلفة.

من جهتها، قالت نائب رئيس اللجنة الإعلامية د. ماجدة محمود، إن لجنتها أنهت استعداداتها لتقديم خدماتها الإعلامية لصالح مؤتمر المرأة والمؤتمرات القادمة المرتقب تنظيمها في المرحلة المقبلة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.